الثلاثاء، 13 أبريل، 2010

التربية الفنية والرياضة والعمل الاجتماعي ... اختلال أولويات في نظامنا التعليمي

مجتمعنا الذي يزرح أكثر من 40 % من ساكنيه تحت خط الفقر (وذلك وفقاً لأحد تقارير البنك الدولي عن الفقر في مصر لسنة 2006-07... يعني أكيد زادوا دلوقتي)، اختارت حكومته في وقت من الأوقات أن تصبح مادة التربية الفنية مادة نجاح وسقوط في الثانوية العامة وأن يكون النشاط الرياضي واحراز بطولات على مستوي الجمهورية أو مستوي دولي من الأشياء التي يمنح عليها الطالب درجات اضافية في مجموعه الذي تحول إلى قصة حياة أو موت...

أما في مجتمعات أخري لا تصل فيها نسبة الفقر إلى هذه الأرقام المهولة فقد اختارت الحكومات أن تجعل مادة العمل والتطوع الاجتماعي من المواد الاجبارية في مراحل ما قبل الجامعة... وتظل هذه المجتمعات تسجل فيما بعد نسب مرتفعة من التطوع الاجتماعي في مختلف المراحل العمرية وهي ثقافة غائبة وبشدة للأسف في مصر..

هنا دليل ارشادي للمدرسين الراغبين في توعية الطلبة بمشكلة أطفال الشارع:
الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث
الجزء الرابع

ويمكن الحصول على فيديوهات وصور وموارد وأدوات أخري لإنجاح التدريب والتوعية من الرابط المتواجد هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق