الخميس، 19 أغسطس، 2010

حاميها حراميها...

خبرين يفوروا الدم ويرفعوا الضغط وعلى رأي نوارة نجم، "كل ما يزيد الضغط، كل ما الثواب يكتر خاصة في رمضان" :-)


الخبر الأول عن الأزمة بين وزير الكهرباء ووزير البترول ... اللي خلاصته ان الكهرباء بتتقطع في مصر عشان وزارة البترول بدل ما تدي الغاز اللازم لوزارة الكهرباء بتروح تبيعه برخص التراب لاخواننا وولاد عمنا عشان يعرفوا يشوفوا في النور ... والمعلومة ممكن مايكونش فيها حاجة جديدة عشان الشعب مفروض يعني الـ default بتاعه انه يتفلق ... الجديد ان الـ default دلوقتي بتاع بعض الوزرا انهم مش بس يفلقوا الشعب لأ ده انهم كمان يفلقوا زمايلهم الوزرا والميس مش فاضية تتدخل ... الخبر أهو بيقول الري والكهربا طلعان عينهم هما الاتنين من 2004 والدنيا سايبة ومافيش حد يربي التلميذ المبلطج ولا حد يقوله ان الحقيبة اللي في ايده دي سلف مش ليه خالص خالص ... وان فيه بعض الحالات التانية اللي بتفصل فيها الميس لصالح التلميذ المبلطج زي في الحالة دي...
الخبر التاني مش خبر قد ماهو تغطية لخبر خروج الريان من السجن ولقاء عمرو أديب معاه عشان يحكي القصة من ناحيته... هاسيبكم تشوفوا الحوار... وكل واحد حر يبص للريان بطريقته بس انا شخصياً مش شايفة قدامي غير نموذج صارخ وحي على توظيف الاعلام لمدة 23 سنة في صناعة "شبح حرامي" للتمويه عن وجود حرامي أكبر..

الجزء الأول


الجزء التاني


الجزء التالت (الجزء ده مهم)


الجزء الرابع

الجمعة، 13 أغسطس، 2010

نظام الأسر البديلة ونفسية الطفل... تأملات 2

زي ماحاولت أشرح في البوست اللي فات، نظام الأسر البديلة (اللي وزارة الدولة للأسرة والسكان عايزة تدخله مصر) من حيث المبدأ شئ جميل جداً وماحدش يقدر يعترض عليه ... بس مش بالشكل اللي هو عليه حالياً ومش بالعيوب اللي بتشوبه دلوقتي (واللي هابدأ اتعرضلها في البوست ده واللي بعده ان شاء الله) واللي ممكن في الآخر توصلنا لنتايج عكسية تماماً ... وخلونا نحكي النتايج العكسية دي ممكن تيجي ازاي من خلال الحكاية اللي هاحكيها عن تجربتي الشخصية مع حالة طفلة باتابعها داخل نظام الاسر البديلة...

مبدئياً، المنظمة اللي انا شغالة معاها فكرتها الأساسية هي التعامل مع عيوب نظام الأسر البديلة وتخفيف وطأته على الطفل لأنه لما بيتاخد من أهله، مش بس الأهل هما اللي بيتعاقبوا لأ هو كمان بتحصل في نفسيته وحياته أضرار غير قابلة للإصلاح irreversible damages ... المهم، بدأت شغلي معاهم بفترة تدريب مكثف لمدة شهر ونصف قبل مابقي حارس خاص معين من المحكمة لحماية الطفل ... (ومرة تانية باكرر استعدادي لتقديم النوع ده من التدريب المكثف للمتطوعين لأي جمعية في مصر بتشتغل مع أطفال الشوارع... ومش محتاجة أقول ان ده من غير أي مقابل لا مادي ولا عيني)

طيب، خلصت التدريب وحلفت اليمين قدام القاضي، وشوية واستلمت حالة لطفلة ماكملتش 9 سنين... سبب نقلها من أهلها ان نصهم سوابق والنص التاني تجار مخدرات ... عايزين بقي نلاقيلها أسرة بديلة... هايل، وفيه ناس كتير تتمني.. فين بقي المشكلة ... المشكلة انك نقلتها مرة من أهلها لدار اقامة مؤقتة = عقاب وضرر نفسي رقم 1 عشان الرسالة اللي بتوصللها ان أهلك يا بنتي دول حثالة يستاهلوا ياخدوا فوق دماغهم وانتي معاهم ... بعدين من دار الإقامة حد من قرايبها البعاد قرر يستضيفها = ضرر نفسي رقم 2 لأنها ماكانتش أصلاً على صلة كبيرة بقريبها ده ... بعدين الدنيا مامشيتش في بيت قريبها ده فاتنازل عنها (والطفل لما حد بيتنازل عنه، الرسالة اللي بتوصله هي انه يحس انه حته قماشة وسخة ماتستحقش غير انها تترمي في الزبالة) واتنقلت تاني لبيت تاني= ضرر نفسي 3... بعدين الدنيا مامشيتش تاني عشان البيت اللي راحته ماتأقلمش معاها فاتنازلوا عنها (ومرة تاني حد تاني بيقولها انت حتة قماشة وسخة حتي لو مش قصده يقوللها كده) = ضرر نفسي 4... وكل ده في أقل من 6 شهور... طبعاً طفل الشارع بيحصلله أكتر من كده ميت مرة مش بس في 6 شهور لأ ده ممكن في اليوم الواحد ... بس ليه مابقتش توجعه زي الأول ؟ عشان خلاص سمعها وحفظها ومر بالمرحلة دي من قبل كده...

وهو ده بالظبط اللي انا عايزة أوصله... ان البنت دي دلوقتي متشدد عليها الحراسة لأنها بتفكر جدياً في الهروب للشارع... يعني نظام الأسر البديلة بالوضع الحالي اللي هو عليه وبعيوبه وعدم وضعه لأي ضمانات تساعد على استقرار الطفل ساهم في انها تبقى مشروع طفل شارع... وساهم في نقل رسالة ما للبنت بأنها منبوذة وان الناس الوحيدين الكويسين في حياتها واللي بيحبوها -أو على الأقل اللي هي بتحبهم- هما الناس اللي قبل كده طفشوا ونزلوا الشارع (زي أمها، وناس تانية في حياتها وأسرتها هي بتعتبرهم مثل أعلى) ...

المهم ان الأسر البديلة اللي بتتنازل عن الطفل بعد فترة نسبتها مرتفعة جداً والحالة اللي معايا مش هي الوحيدة بل ان فيه حالة شهيرة جداً تصدرت أخبارها الصحف والإعلام الامريكي عن أسرة بديلة أمريكية اخدت طفل من روسيا وبعد فترة لما الدنيا مامشيتش حجزت له تذكرة طيران و"شحنته" زي البضاعة البايظة على روسيا ...

نهايته، أول عيب من عيوب نظام الأسر البديلة : ان تنقل الطفل المتكرر بين البيوت ودور الاقامة بيضيف عامل آخر لعدم استقراره النفسي وبيسببله نوع من أنواع الصدمات العصبية والنفسية اللي بتتكون مع مرور الوقت developmental trauma ... وعشان كده المفروض الطفل أول ما يتنقل من بيت لبيت لازم زي ما بيتعينله محامي وأخصائي اجتماعي يتعينله كمان أخصائي نفسي أو يتابع مع استشاري نفسي بصفة دورية لأن طول ما الطفل بيتنقل، طول مابتوصله رسايل مهينة حتى لو كانت غير مقصودة... رسايل ماحدش بيلقطها غيره لأنه في وضع هش جداً... وماحدش هايقدر يساعده يتخطاها غير استشاريي النفس والأخصائي النفسي...

الثلاثاء، 10 أغسطس، 2010

نظام الأسر البديلة.. تأملات 1

ليه أطفال شوارع مابيعتبروش مشكلة في امريكا ؟ سؤال وجيه لما نلاقي ان فيه ناس بلا مأوي بس كلهم بالغين ومافيش بينهم اطفال شوارع... الموضوع ببساطة ان فئة الـ"بلا مأوي" ممنوع دخولها لمن هو دون الـ18 سنة بسبب نظام اسمه نظام الأسر البديلة... هايل جدا، نشوف نظام الأسر البديلة ده ولو هايخلصنا من أطفال الشارع في مصر يبقى ايه المانع...

نظام الأسر البديلة ده عبارة عن ان لو أسرة الطفل بتنتهك حقوقه (بتضربه، بتجوعه، بتعتدي عليه جنسياً، بتهمله، بتتاجر في الممنوع، بتتعاطي قدامه، بتسمحله يشوف مواد مش مسموح للي في سنه يشوفها... الخ... ودي معظمها من أسباب ظهور أطفال شوارع)، الطفل ده بيتاخد من أهله كنوع من العقوبة ليهم ويتحط مؤقتاً في عيلة بديلة لحد ما الأسرة الأصلية تتبع دورات تأهيلية وكورسات تعلمها انها تتعامل مع طفلها بصورة آدمية، وساعتها بس (لو الأسرة واظبت على حضور الدورات وأثبتت تحاليلها انها بتبعد عن الادمان في حالة ما اذا كانت مدمنة) بيرجع الطفل لأهله الأصليين... وكل ده بينظمه قانون بيحدد الآتي:
  1. الظروف اللي يتاخد فيها الطفل من أسرته الأصلية
  2. مواصفات الأسرة البديلة ومش بس كده لا ده كمان مواصفات السكن ومواصفات المنطقة السكنية
  3. ظوابط ما ذا كان الطفل ده بينتمي للقبائل الأصلية في أمريكا (اللي احنا بنسميهم الهنود الحمر) بحيث مايتحطش في اسرة تبعده عن موروثه الثقافي ده
  4. مدد زمنية معينة بين مرحلة التبليغ عن انتهاك حق الطفل وبين اتخاذ اجراء فعلي لحمايته، مدة زمنية محددة لعملية اعادة تأهيل الأبوين...
  5. بعض المزايا اللي بتستفيد منها الأسر البديلة وبعض المساعدات المالية والعينية

قانون متظبط يعني ومحكم وفي بعض الأقوال... أوعى

طب ماتيالله نطبقه في مصر...

لأ استنوا شوية ... استنوا ماتعملوش زي اللائحة التنفيذية لقانون الطفل المصري (اللائحة التنفيذية لأي قانون مفروض بتنزل بعده بفتره قصيرة عشان القانون من غيرها بيفضل غير نافذ) اللي بعد سنتين من صدور القانون نفسه أخيراً صدرت وشابها عيبين من رأيي:

  1. انها استوردت نظام الأسر البديلة بطريقة مبتشرة جداً أو بمعني أصح استوردت بس مصطلح الأسر البديلة كده ودخلته عنوة جوة القانون من غير ما تقول يعني ايه أسر بديلة ولا ازاي تتنظم ولا مين الاسر البديلة دي ولا ايه مواصفاتها ولا أي حاجة تانية من اللي موجود في نظام الأسر البديلة ... ويمكن ده مقصود كنوع من ادخال المصطلح على استحياء في وسط المجتمع قبل ما يتم ادخاله فيما بعد على شكل قانون ونظام متكامل... وده برضه مفهوم في ضوء ان ناس كتير ممكن تخلط مفهوم الأسر البديلة بالتبني ويتحول الموضوع لمعركة بين الحقوقيين وتيارات تانية طريفة أوي...
  2. ان نظام الأسر البديلة حاجة والتطبيق حاجة تانية خالص... وعند التطبيق بتبان عيوب كتير للنظام... والنظام حقيقةً بتشوبه عيوب كتير وده عن تجربة وبصفتي واحدة من الحرس الخاص المعين من القضاء الأمريكي لأطفال الأسر البديلة ... وعشان كده البوست الجاي ان شاء الله أحكي عن التجربة دي... تجربة طفلة حقيقية بين طرقات النظام ده وغياهبه... تجربة هاترجعني تاني لفكرة "ارع طفل... فكرة متربة ومحتاجة تتلمع"

قصة قصيرة.. بس مش جديدة

وهو أطفال الشارع بيتولدوا من قليل